Thursday, May 19, 2005

 

حديث ابن شجيرة


(إلى حمكشة)
حدثنا أبو بطريق الأمريق في سفره الميمون "ارتطام الطائرة ببرجي الأباطرة" قال، قال أمير الأروام وشاهينشاه الخواص والعوام أية الله العظمى جرجور بن واو بن شجيرة (قدس الله سره) "المصري الصوفي خير وأحب إلى العم سام من المصري الوهابي وفي كل شر". انتهي.

وأورد العلامة الجليل الحمكشة بن المدوّن في كتابه "التلوين في أخبار التدوين" تخريج هذا الحديث وقال حديث قوي صحيح، وذكر ابن المدوّن في باب ما خرّجه من أحاديث ابن شجيرة أن تفسير قول الأخير "المصري الصوفي" الإشارة إلى رهط من المنشدين السذج الذين لا ينفكون يقولون سمعنا وأطعنا سبحانك (عمنا) وإليك المصير، بينما تفسير قوله "المصري الوهابي" فالمقصود منه شخص بعينه وفرد بذاته وهو الطبيب الألمعي والساعد الأيمن لكبير مهندسي القاعدة الخرسانية وفارس فرسان الطلائع الربانية في الهجوم على برجي الأباطرة. وأضاف ابن المدون مستطردا فقال: "وأما هذا الحديث فكان في اجتماع آية الله ابن شجيرة الحكيم (والحكيم هنا نعت وليس اسما) برفيقه المسن آية الله دنيا اللد مزّات الحقل، ليطلب منه إجراء عمليات "جراحية" دقيقة – وهو الجراح النطاسي – لقطع رأس الفتنة ودابر الشر ومحوره الهدام بن الحسين الطيرورستي – وكما قال الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها – في بلاد حمو الرب". انتهي

Comments:
Now that you got the Gloden Fleeces spelled correctly; what does it signify?
 
سوف أتحدث عن المقصود بالفروة الذهبية في تدوينة مستقلة. غريب.. أول حد يسألني عن المقصود منها رغم أن هذه المدونة بقالها 4 شهور! لم تقل لي ما رأيك في حديث ابن شجيرة؟
 
الشكرمون طار ف الطرالوللي
 
مرحبا يا زميل المهنة :)
أحببت طريقتك في نقل الحديث "الحديث" إلى العصر القديم :-)
 
لم أسأل عن الفروة الذهبية لأنني أعرفها ... ممم.. أخيرا وجدت فائدة لدراسة الأدب الإنجليزي .. والتعرض للاساطير الاغريقية ولو بشكل عرضي
:)

أؤيد حمكشة بشدة بالمناسبة !
:)
 
مش عارف !!!!
بس انا لامح في كلامك سخرية من المقدسات الستروسيه
 
كايوس: الفروة الذهبية تمثل لي "علامة" - على حد تعبير عم باولو كويلو - فقد كنت انتهيت لتوي من قراءة كتاب بعنوان "الأسطورة فجر الإبداع الإنساني" تأليف كارم محمود عبدالعزيز - هيئة قصور الثقافة، 2002 وكان آخر فصل مخصصا للأسطورة الإغريقية (الفروة الذهبية نموذجا). العلامة هي أن الخطوط العريضة للأسطورة تسير على نمط يتشابه مع موقفي في الحياة كمدون/إنسان.

حمكشة: خيبت ظني فيك يا ابن المدونين!!! بصراحة مش عارف اعمل ايه؟ افتكرت المشكلة في اللغة التراثية ترجمتها (عندا فيك) لما قلت لي اني مش هاعرف اترجم الكلام الجامد ده.

إيف: سعيد بمعرفتك يا زميلة المهنة. مبسوط انك الوحيدة - تقريبا - اللي فهمت الموضوع. المرة الجاية سوف تكون الرواية عن حواء بنت المدون (معلش راحت عليك يا بو حموكشة!!!)

غادة: لم أدرس الأساطير الإغريقية بالكلية (مش عارف ليه)، بس زي ما ذكرت لكايوس الموضوع قراءات خارجية.
ممم... ماشي يا استاذة .. خليكي ورا حموكشة بن المدون لما هايغرقك ان شاء الله!!!

ابليس: لا سخرية من المقدسات الستروسية ولا ديالو لا سمح الله. حاولت "السخرية" من المقدسات "الأمريكية" في ظل سيطرة المحافظين الجدد (الذي لا يختلف خطابهم كثيرا عن خطاب الأصوليين الإسلاميين - من وجهة نظري) من ثم كان اختياري لفكرة الاعتماد على "نص" كالحديث (للسخرية من "نصية" الخطاب الأمريكي المحافظ الجديد (لاحظ استخدامي للراوي البطريق). يسخر الأمريكيون من حكومة الملالي في إيران بينما يرون هم بوش واتباعه - فعلا- في عالم ما بعد 11/9 في مكانة لا تختلف كثيرا عن مكانة آيات الله العظمى!!!!

يا ريت اكون عرفت اوضح حاجة..
 
بمناسبة كلامك ... مؤخراً أذيع برنامج رائع على قناة الجزيرة اسمه (( سلطان الخوف )) البرنامج أكثر من رائع و بينظر للقضية من منظور انسانى واسع
جداً
حيث الخوف مزروع في الطرفين .. الامريكان و العرب و المسلمين
و مثلما يستفيد المحافظون من حالة الخوف تلك ، يستفيد الملا و انباعه من المشايخ الصغار من حالة الخوف تلك أيضاً
 
Post a Comment

<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?