Sunday, June 26, 2005

 

رقعة الشطرنج



على رقعة الشطرنج
اشتد الحصار
جبين الملك
يتفصَّد عَرَقاً
تساءلت جميع القلاع والخيول والأفيال
والبيادق
البيضاء والسوداء
هل سينهار؟
الكل يغني الآن
لبهلوان اللعبة
تُرى
هل سيصحب
جنازة الملك
زلزال أو إعصار؟

علاء الدين


Comments:
Image to7fa, mesh tabi3eya :) begad...good theme, and a clear message I think. ah by the way, I still didn't see ur version of Sarah Teasdale's "the tide" :)
 
شكرا لك علاء
استمتعت جدا بهذه القصيدة الجميلة ولفتني بشكل خاص اسقاطها البليغ على واقع الحال.
الله يكتب اللي فيه خير.
تحياتي لك.
 
We know who the clowns are!!
But who's the öther "king?
 
نيرو: تسعدني بصتك وطلتك على مدونتي بين الفينة والأخرى. يا ريت تقولي لي رأيك بصورة أكثر تفصيلا.

مش فاهم ما هي قصة سارة تيزديل معي.أرجو مزيدا من التوضيح.

بروميثيوس: لكم يفرحني تعليقك. يبدو أن انسان متميز جدا لذا اهتم جدا بأي تعليق تكتبه. يا ريت لو تقول لي أكثر عن انطباعاتك عن هذه القصيدة والأعمال القادمة ان شاء الله.

دامت صداقتنا...

كايوس العزيز: قول انت الأول وانا أقول.. على العموم الشعراء لا يسألون عن "مقاصدهم" الشعرية. هذا الأمر حق مكفول للقراء فقط.
 
Well, I am a regular visitor ya Alaa :) it is a bit upscaled arabic language "sometimes" that I have use the "mo3gam" along with, bas gotta tell u it helps much and I owe you for this :)..

As for my opinion in details: I liked the idea of humanizing a "chess" game..the dilemma of the king is highly expressed..it is an original image..and the metaphor is professionaly used in reflecting the current political status.

Sarah Teasdale ba2a, u left me this comment in my blog "I see the 'spirit' of this poem in a poem I've written in Arabic, but in the form of 'morabba3" fa I am eager to read urs, bas keda :)
 
Aladdin,
The irony is, the other side is without a "king"....do you think they are waiting for "Godot"..;)??
 
"Waiting for Godot?", is a rhetorical question! It has a hidden meaning that you need to discover on your own. Check Samuel Becket's play!!

But the first part of the "kingless" side is worthy of your thoughts; unless you missed that point too!!
 
نيرو: اندهشت - وسعدت - لكونك من زوار المدونة "المنتظمين". أعرف أن لغتي العربية قد تستعصي على البعض (خطيبتي السابقة كانت تعاني منها)!!! بس مش لدرجة "المعجم يا نيرو! اظن انك تدينين لوالدك الذي جعلك في النهاية تدونين بالعربية (على فكرة كده احسن بكتير).

المفاجأة هي أنني كتبت هذه القصيدة منذ حوالي 5 أو 6 سنوات. ولم يكن في ذهني اي "اسقاطات" سياسية على الإطلاق! الموضوع "انساني" بحت - على الأقل بالنسبة لي وانا اكتبها.

بالنسبة للقصيدة/المربع اتبعي الرابط التالي: http://goldenfleeces.blogspot.com/2005_05_01_goldenfleeces_archive.html

سوف تجدين محاولة مني لكتابة مربع فكرني بقصيدة سارة تيزديل.
 
استاذي وملاذي: كما قلت لنيرو القصيدة ليست سياسية على الإطلاق. سوف اعارض فاروق شوشة - هنا - واتكلم عن قصيدتي. فعلا كما قالت نيرو كان هدفي في البداية "انسنة" لعبة الشطرنج، هذا أمر. الأمر الآخر هو فكرة موت الملك والنظرة القديمة للعالم (مصاحبة غضب مظاهر الطبيعة عند موت الملك لحدوث اختلال في عناصرها) اظن أن فكرة "الاختلال" هذه هي ما حمل البعض على قراءة القصيدة قراءة "سياسية". السؤال (في القراءة السياسية): هل يتحتم دائما حدوث "اختلال" عند موت الملك او "ظل الله على الأرض" (نظرة العصور الوسطى للملك).

عدم معرفتي يا كايوس بمسرحية صمويل بيكيت الأشهر لا تقل عن شتيمة بالنسبة لمدرس مساعد في الأدب الإنجليزي!!

لم أذكر صراحة أن الطرف الآخر بلا ملك. لا أعرف من أين أتيت بهذه الفكرة. على العموم فكرة أخرى تثري العمل. شكرا جزيلا يا وقتك وتعليقاتك الألمعية.

(اوعي تبصي على دي في المعجم يا نيرو). (ابتسامة)
 
Why Surprised? It is a blog men "elwazn el te2eel" fa I like it aslan...
Yes I know I owe him...He read the 2 arabic accounts, he didn't like the language awi ya3ni...bas felt eno I am working on it :) glad u find it better :)
I think we found ur poem political 3ashan the current political status.
Something wrong with the link :(
 
lasam7 Allah, la shteema wala 7aga...:)) (bass yemken elli 3la rasoh bat7ah..??....:)))

The "kingless" side was my own projection, inspired by your poem/image....(it was the first thought/image that came to my
mind upon reading the poem)....which segued naturally into Becket's "Waiting for Godot?" (Who's one of my favorite playwrights.)

Incidentally I have a wonderful 4-act French play (by Jean Anouilh), called "Becket" with a long "imaginary" dialogue between Becket and King Louis of France.

The play, is a virtual chess game (my projection again) between King Henry of England and K. Louis of France of which balance was dramatically tilted by Joan of Arc and Becket's ghostly appearance is an inversion of reality.

But back to your poem: the more I think about it, the more a sole-king-chess game becomes very intriguing!

See Alaa...never ask "where are you Chaos? again...:))) that's what you get: a deluge of comments of "kingless" armies and cheering "clowns" that transmutate into a Joan of Arc that is concocted in some nameless Sam Becket's imaginary hallucinations of a sole-king-chess-game tactical scenario.....!!

Vive La Révolution!!
Go figure my friend :))))
 
هو ماينفعش نستمتع بشىء منغير مانحاول نصنفه وندورله على معانى؟؟؟؟؟؟ مش ممكن نكتفى بالقراءه وتعيش مع التكتكات اللى اتولدت فى دماغك من الكلام وتدور وراها يمكن توصل لشىء
تك تك تك تك
لو الكلام ولد فى دماغك تكه واحده بس كفايه اوى ....... اهم الف مره من انك تعرف اللى كان بيتكتك فى دماغ اللى كتبها وقت ما كتبها
 
نيرو: سعيد بشهادتك عن مدونتي (رغم ان العداد بتاعي يثبت انها من وزن "الريشة" مثلا .. كنت ممن دعوا إلى الكتابة باللغة العربية على إحدى مجموعات ياهو البريدية المهتمة بالثقافة والأدب والفن. والدي - رحمه الله - كان من الداعين الى هذا جدا عشان كده انا قراءاتي معظمها باللغة العربية بجميع مستوياتها تقريبا.

جميل برده انكم قرأتم القصيدة من منظور سياسي، فالعلاقة بين الأدب والحياة متشابكة إلى ابعد حد.

القصيدة/المربع اللي كتبته يا ستي هو التالي:

الحب في قلبي ورقة تين
شوكي ولا برشومي مني عارف
الأول حلاوته حلاوتين
والتاني بشوكه قلبي نازف

استاذنا الكبير: طيب ليه ما نقولش ان الجانب اللي من غير ملك ده مش معناها كده، يعني عدم ذكر الملك لا يعني عدم وجوده، بل بالعكس قد يعني أنه "مفرط في الوجود" على رأي طه حسين في المعذبون في الأرض. من ناحية أخرى، لم افترضت أنهم "بهلوانات"؟ ولم لا يكون البهلوان هو نفسه ملك الجانب الآخر؟

يعني ما رأيك في إعادة قراءة القصيدة من منظور شخصية الملك/البهلوان؟ إذا اردت قراءتها بهذا الشكل، فسوف أحيلك إلى ناقد ادبي (حبيبي) اسمه "ميخائيل باختين". هذا الناقد كتب في الستينات كتابا (مشروع اطروحة الدكتوراه الخاصة به - على ما أذكر) عن رابيليه الروائي الفرنسي الشهير. عنوان الكتاب "رابيليه وعالمه" وفي هذا الكتاب يتناول مسألة "الكرنفال" كمصطلح أدبي وثقافي بمعنى إثارة الضحك والمرح وقلب الأوضاع (الاجتماعية، السياسية، الدينية، الخ). فرؤية الملك على أنه بهلوان رؤية "كرنفالية" من منظور باختين، أو - مثلا - رؤية المسيح بأنه أسود البشرة أو رأسمالي!

إي. زد (مش هاقول إي زي) زي الأمريكان عشان اعلان الإي-زي المعروف. انا معاكي تماما. وكما قال فولتير (بتصرف) قد اخالفك في (القراءة)، لكنني مستعد للتضحية بحياتي في سبيل حقك في الاحتفاظ (بقراءتك) الخاصة..
 
Dear Aladdin......
Whether it is Dr Taha Hussein's POV "مفرط في الوجود" على رأي طه حسين في المعذبون في الأرض......
or this one:... البهلوان هو نفسه ملك الجانب الآخر؟

"Or your friend ". "ميخائيل باختين!
.The important thing at this point that it is a RICH enough poem/image that it solicited various "readings"....and each one of them makes for equally rich discussion!

(But, when I see you, remind me to check "ميخائيل باختين... ..
 
لا و الله ما وزن الريشة و لا حاجة، بالعكس بتضيف حاجه على الأقل...و بعدين سيبك من موضوع العداد ده :)

حلوة أوي القصيدة/المربع عجبتنى أوي. و بالعربي أهه علشان دعوتك انت ووالدك الله يرحمه :))
 
استاذنا الكبير: زيارتك لمدونتي تسعدني دائما. للأسف جاء ايميلك متأخرا - لكن ملحوقة..

نتمنى رؤيتك قريبا - جدا - في القاهرة العامرة الساهرة...

نيرو: سعيد بزيارتك وسعادتي أكبر لتعليقك بالعربية. مبسوط ان انتاجي "الشعري" عجبك. واضح أن الناس كلها بقت تحب اللغة العربية لدرجة انه حتى "ميديا" تريد ان تكتب بها أيضا!!!
 
Post a Comment

<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?