Saturday, August 12, 2006

 

حوار خارج الميكروفون


ما أشبه الليلة بالبارحة. هذا الحوار يذكرّنا بذلك الذي جرى في مأدبة احتفالية أثناء انعقاد مؤتمر الثمانية الكبار في بطرسبرج بروسيا في 18 يوليو 2006، بين الرئيس الأميركي بوش الذي كان جالساً يمضغ طعامه ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير الواقف إلى جواره، دون أن يفطنا إلى الميكروفون المفتوح أمامهما. قال بوش: إن المسألة كلها هي الضغط على سوريا لتوعز إلى حزب الله بالتوقف عن الحرب (التي وصفها بالغائط). وحين طلب رئيس الوزراء البريطاني أن يسمح له بوش بالذهاب إلى المنطقة ولو من قبيل الحركة رفض بوش قائلاً: إن (كوندي) هي التي ستذهب. وحين عاد بلير ليؤكد أن زيارته ستكون لمجرد الكلام تمهيداً لزيارة كوندوليزا كرر بوش رفضه.


والسؤال هو:ترى هل يمكنك معرفة أطراف الحوار التالي الذين فضحهم الميكروفون؟


واحد: المهم نعيش ونلبد ف القصور
كل واحد يحمي راسه أو لباسه
حتى لو مليون قتيل
جوّا صور ولاّ بيروت
تنهدم كل البيوت
باللي فيها
دولا موش ناسنا
اللي ممكن يفضحونا
و يقلبونا

واحد تاني: الفتاوي جاهزه
من أرض الحجاز
(اللي ينحاز ولاّ يحمي
حدّ لابس عمّه سودا
يبقى برّه أيّ ملّه)

واحد: إسرائيل دي أقوى دوله
موش هياخدوا ف إيدها غَلْوَه
واحنا بطّلنا الحروب
لو عشان أقرب قريب
والعدو أصبح حبيب

واحد تالت: المهم يخلّصونا من حماس والقلوب اللي بتنبض بالجهاد
همّا دول أكبر عدو
لينا ولكل الملوك
طول مابيشيع ف البلاد
زيّ الهالوك
يعدي العباد

واحد تاني: أمّا حزب الله يزول
واما نصر الله يضيع
تنخمد روح المقاومه
ف القطيع
يعلا سعر الجاز ف غيطنا

التلاتة في نفس واحد
نقدر احنا وبراحتنا
نصحى م الحلم الفظيع
نشفى م الرعشه الغريبه
يرجع الكرباج لإيدنا
والبهايم للزريبه

يوليو 2006

قام بتسجيل الحوار: أسامة فرحات
----------------------

Comments:
el kalam 3la meen ?
 
على الناس المية مية ... وتحيا الأمة العربية!!!
 
shaklak dayes sa3d :D
 
^_^


نص جميل ..


ويمكنني أن أشعر تماما بالثلاثة وهم يتحدثون حقيقة ..

الاقصاء .. توزيع شهادات الارهاب ..
الجبن والتقوقع ..
والاهتمام بالمعدة والامعاء ..

خصال تتكرر كثيرا ..



تحية ..

- ألوان -
 
سعدت بلقائك يا "ألوان" مدونة جميلة لمدون أجمل بكل تأكيد!

تحياتي
 
سيظل هذا الحوار يتناقل حتي بعد مائة عام
ربما تختلف الاسماء و لكن الجبهات ثابتة
مدونة رائعة و لولا عطل عندي بالنظام لكنت علقت علي الموضوع الاحدث و لكن الصور لا تفتح عندي
خالص تحياتي
 
والله انا ضحكت من قلبي وفكرني الموقف ده بفيلم الكيت كات عندما فضج محمود عبد العزيز الدنيا بالأسرار التي يعرفها ولم يكن بعلم أن الميكرفون مازال مفتوحا
المهم
كل ماقيل لم يكن أسرارا بالمعني المقهوم ، فنحن جميعا نعرف السيناريوهات وأهدافها فلم يعد هناك سرا في زمن نري فيه الحروب ونتابعها دقيقه بدقيقه علي شاشات الفضائيات
 
انت عملت ايه في مدونتك
كانت كويسه
جيت ادخلها تاني البوستات كلها حروف ظظظظظظظظظظظ
بس التعليقات باللغه العربيه واضحه
 
Post a Comment

<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?